اليوم هو الأربعاء يوليو 23, 2014 9:59 pm
حجم الخط

الأديان

تغذية نسخة للطباعة

هل تكلم المسيح في المهد حقيقة؟

غرفة لنقاش الفكر الديني: عقائد، تاريخ، أدبيات ومناهج. لا يسمح بالحوار الديني-الديني للمقارنة وللتفضيل بين دين ودين من منطلق إيماني.

هل تكلم المسيح في المهد حقيقة؟

رقم المشاركة:#1  مشاركةبواسطة nuraa » الثلاثاء أكتوبر 26, 2004 9:24 pm

لقد ذكر الله في كتابه ان المسيح قد تكلم في المهد ليبريء امه من تهمة الزنا ؟فهل ذكرت الاناجيل شيئا عن هذه الحادثه؟واذا كان الجواب بالنفي فلماذا مع انه حادث مهم لتبرئة مريم العذراء؟
ومنكم نستفيد
ساظل ابحث عن الحقيقه حتى اجدها
صورة العضو الشخصية
nuraa
 
مشاركات: 18
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 26, 2004 8:59 am
مكان: فلسطين
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#2  مشاركةبواسطة 1 » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 9:11 am

الزميلة نوراء

من المعروف ان الاناجيل المعترف بها هي كالتالي:
- انجيل متى ( يزعمون أن كاتبه هو متى الحواري ، الذي كان يعمل جابيا للضرائب ) .

- انجيل مرقس ( وهو لكاتب مجهول وقيل هو لمرقس تلميذ بطرس الحواري المعروف باسم سمعان الصياد ) .

- انجيل لوقا ( هو أحد تلاميذ بولس اليهودي وكان عمله طبيبا ) .

- انجيل يوحنا ( وينسب هذا الإنجيل للحواري يوحنا لكن المحققون ينفون ذلك لأن اسلوب الإنجيل اسلوب فلسفي صعب يستحيل أن يكتبه أحد الحواريين البسطاء ، ويرجح المحققون الى أن كاتبه هو يوحنا الأنطاكي أحد تلاميذ مدرسة الإسكندرية الفلسفية ) .


(2) سفر أعمال الرسل لكاتبه لوقا .

(3) رسائل بولس اليهودي ( وهي أربعة عشر رسالة ).

بالاضافة الى الرسائل الجامعة ( وهي سبعة رسائل ) و سفر الرؤيا .


فاذا كان كتبة الاناجيل هم تلاميذ او تلاميذ تلاميذ المسيح عليه السلام بالاضافة الى بولس الذي لم يلتقي بالمسيح و لا لمرة في حياته, فمن اين لهم ان يعرفوا تلك الحادثة اذا لم يشهدودها ؟؟؟ فمن المعروف بأن كتّاب الاناجيل يسجلون (لحد ما) ما حدث في حياة المسيح عليه السلام من خلال معرفتهم به, كما ان بالنسبة للمسلمين فان الاناجيل الحالية ليست هي الكتب السماوية الصحيحة التي انزلها الله على عبده و رسوله عيسى عليه السلام و من هنا ليس ما ذكر بهم هو صحيح و لا نستطيع ان نعتبره مرجعا" صحيحا" لمعرفة صحة الاحداث و دقتها, اما القرآن الكريم و هو كتاب الله عز و جل يحوي ما لا تحويه باقي الكتب من معلومات قيّمة و احداث تاريخية دقيقة لم تكن معروفة انذاك ثم تم الكشف عنها فيما بعد لتثبت صحة هذا الكتاب الالهي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه.
و من هنا يا عزيزتي نستطيع ان نقول بأن القرآن الكريم قد تفرّد بذكر تلك المعجزة الرائعة لحبيبنا السيد عيسى المسيح عليه السلام ليثبت بأنه الكتاب المهيمن على ما سبقه و الله ولي التوفيق.
تحياتي :f0:
صورة العضو الشخصية
1
مشترك ذهبي
 
مشاركات: 167
اشترك في: الأحد سبتمبر 05, 2004 8:00 am
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#3  مشاركةبواسطة Marooon » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 9:36 am

1 كتب:
الزميلة نوراء

من المعروف ان الاناجيل المعترف بها هي كالتالي:
- انجيل متى ( يزعمون أن كاتبه هو متى الحواري ، الذي كان يعمل جابيا للضرائب ) .

- انجيل مرقس ( وهو لكاتب مجهول وقيل هو لمرقس تلميذ بطرس الحواري المعروف باسم سمعان الصياد ) .

- انجيل لوقا ( هو أحد تلاميذ بولس اليهودي وكان عمله طبيبا ) .

- انجيل يوحنا ( وينسب هذا الإنجيل للحواري يوحنا لكن المحققون ينفون ذلك لأن اسلوب الإنجيل اسلوب فلسفي صعب يستحيل أن يكتبه أحد الحواريين البسطاء ، ويرجح المحققون الى أن كاتبه هو يوحنا الأنطاكي أحد تلاميذ مدرسة الإسكندرية الفلسفية ) .


(2) سفر أعمال الرسل لكاتبه لوقا .

(3) رسائل بولس اليهودي ( وهي أربعة عشر رسالة ).

بالاضافة الى الرسائل الجامعة ( وهي سبعة رسائل ) و سفر الرؤيا .


فاذا كان كتبة الاناجيل هم تلاميذ او تلاميذ تلاميذ المسيح عليه السلام بالاضافة الى بولس الذي لم يلتقي بالمسيح و لا لمرة في حياته, فمن اين لهم ان يعرفوا تلك الحادثة اذا لم يشهدودها ؟؟؟ فمن المعروف بأن كتّاب الاناجيل يسجلون (لحد ما) ما حدث في حياة المسيح عليه السلام من خلال معرفتهم به, كما ان بالنسبة للمسلمين فان الاناجيل الحالية ليست هي الكتب السماوية الصحيحة التي انزلها الله على عبده و رسوله عيسى عليه السلام و من هنا ليس ما ذكر بهم هو صحيح و لا نستطيع ان نعتبره مرجعا" صحيحا" لمعرفة صحة الاحداث و دقتها, اما القرآن الكريم و هو كتاب الله عز و جل يحوي ما لا تحويه باقي الكتب من معلومات قيّمة و احداث تاريخية دقيقة لم تكن معروفة انذاك ثم تم الكشف عنها فيما بعد لتثبت صحة هذا الكتاب الالهي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه.
و من هنا يا عزيزتي نستطيع ان نقول بأن القرآن الكريم قد تفرّد بذكر تلك المعجزة الرائعة لحبيبنا السيد عيسى المسيح عليه السلام ليثبت بأنه الكتاب المهيمن على ما سبقه و الله ولي التوفيق.
تحياتي :f0:





لدي سؤال أتمنى أن أجد له جوابا عندك ، متى وجد الإنجيل غير المحرف ؟ أي متى حرف الإنجيل و متى كان كتابا يتبع ؟ وهل الله برأيك غير قادر على حفظ كلمته ؟ ملاحظة : الله أعلم و حكمة الله هي أجوبة ممنوعة
I got no home in this world...
just you and you are not mine...
~Stateless
صورة
صورة العضو الشخصية
Marooon
مشترك بلاتيني
 
مشاركات: 708
اشترك في: السبت ديسمبر 27, 2003 9:33 pm
مكان: سوري...في الأردن
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#4  مشاركةبواسطة nuraa » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 9:51 am

سيدي الفاضل انا اعترف انه ليس لدي معلومات كثيره عن ديني الذي ورثته الاسلام فكيف بدين غيري!
ولكني مهتمه الآن بمعرفة كل مايتعلق بسيدنا المسيح وابتدأت بقرأة مواضيع تتعلق به معظمها من النت واستغربت لكثرة المعجزات التي اتت مع هذا النبي حتى اني لآراها تفوق معجزات سيدنا محمد ومن( قراتي المبدأيه) لاحظت انه توجد حوادث عده موجوده في القران اتت الاناجيل على ذكرها ماعدا هذه الحادثه فتسالت هل فعلا يتكلم طفل رضيع عاجز لينقذ امه من مصيبة كبرى ؟وهل سيصدقه من حوله ويكذبوا امه الكبيره والمعروف عنها بطهرها؟واذا كان فعلا قد تكلم حقيقة فكيف يغفل هذا الشيء ؟؟لنفرض انه حدث في زمننا هذا اليس من الطبيعي ان يظل في عقول الناس لفتره طويله كونه خارج عن المالوف؟ ولماذا قرن الله في كتابه تكلمه وهو صغير مع تكلمه وهو كهل اوليس من الطبيعي ان من يتكلم وهو صغير ان يظل متكلما طول عمره الا اذا اصبح معه حادث وهذا منفي من الاساس ودون حاجه لذكره عن المسيح كونه اتى هاديا للناس فلذلك سيحتاج للسانه؟
صورة العضو الشخصية
nuraa
 
مشاركات: 18
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 26, 2004 8:59 am
مكان: فلسطين
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#5  مشاركةبواسطة nuraa » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 10:06 am

Marooon كتب:
1 كتب:
الزميلة نوراء

من المعروف ان الاناجيل المعترف بها هي كالتالي:
- انجيل متى ( يزعمون أن كاتبه هو متى الحواري ، الذي كان يعمل جابيا للضرائب ) .

- انجيل مرقس ( وهو لكاتب مجهول وقيل هو لمرقس تلميذ بطرس الحواري المعروف باسم سمعان الصياد ) .

- انجيل لوقا ( هو أحد تلاميذ بولس اليهودي وكان عمله طبيبا ) .

- انجيل يوحنا ( وينسب هذا الإنجيل للحواري يوحنا لكن المحققون ينفون ذلك لأن اسلوب الإنجيل اسلوب فلسفي صعب يستحيل أن يكتبه أحد الحواريين البسطاء ، ويرجح المحققون الى أن كاتبه هو يوحنا الأنطاكي أحد تلاميذ مدرسة الإسكندرية الفلسفية ) .


(2) سفر أعمال الرسل لكاتبه لوقا .

(3) رسائل بولس اليهودي ( وهي أربعة عشر رسالة ).

بالاضافة الى الرسائل الجامعة ( وهي سبعة رسائل ) و سفر الرؤيا .


فاذا كان كتبة الاناجيل هم تلاميذ او تلاميذ تلاميذ المسيح عليه السلام بالاضافة الى بولس الذي لم يلتقي بالمسيح و لا لمرة في حياته, فمن اين لهم ان يعرفوا تلك الحادثة اذا لم يشهدودها ؟؟؟ فمن المعروف بأن كتّاب الاناجيل يسجلون (لحد ما) ما حدث في حياة المسيح عليه السلام من خلال معرفتهم به, كما ان بالنسبة للمسلمين فان الاناجيل الحالية ليست هي الكتب السماوية الصحيحة التي انزلها الله على عبده و رسوله عيسى عليه السلام و من هنا ليس ما ذكر بهم هو صحيح و لا نستطيع ان نعتبره مرجعا" صحيحا" لمعرفة صحة الاحداث و دقتها, اما القرآن الكريم و هو كتاب الله عز و جل يحوي ما لا تحويه باقي الكتب من معلومات قيّمة و احداث تاريخية دقيقة لم تكن معروفة انذاك ثم تم الكشف عنها فيما بعد لتثبت صحة هذا الكتاب الالهي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه.
و من هنا يا عزيزتي نستطيع ان نقول بأن القرآن الكريم قد تفرّد بذكر تلك المعجزة الرائعة لحبيبنا السيد عيسى المسيح عليه السلام ليثبت بأنه الكتاب المهيمن على ما سبقه و الله ولي التوفيق.
تحياتي :f0:





لدي سؤال أتمنى أن أجد له جوابا عندك ، متى وجد الإنجيل غير المحرف ؟ أي متى حرف الإنجيل و متى كان كتابا يتبع ؟ وهل الله برأيك غير قادر على حفظ كلمته ؟ ملاحظة : الله أعلم و حكمة الله هي أجوبة ممنوعة




وانا اريد ان اسال ايضا هل الاناجيل الموجوده الان هي كلمة الله ؟ واذا كان كذلك فلماذا نقول انجيل متى او غيره؟
صورة العضو الشخصية
nuraa
 
مشاركات: 18
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 26, 2004 8:59 am
مكان: فلسطين
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#6  مشاركةبواسطة وليد » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 10:11 am

الزميل 1
القران تفرد شئ رائع
اذا لماذا لم يتفرد بحادثة الفيل الم يقل القران الم تر ؟مع ان الحادثة حصلت من اربعين سنة قبل البعثة اي في سنة مولد محمد و مع ذلك ظلت موجودة لان شاهديها ما زالوا احياء

اما مع المسيح فحدثت تلك الحادثة عند مولده ايضا فلماذا يتفرد بها القران هل مات كل من شاهدوها و لم يحكوها الي ابنائهم


اي منطق هذا و اي استخفاف بعقول الناس ؟
هل دائما استخدام العقل عند وقوفه بجانبنا فقط

الاخت نورا
الحادثة موجودة في انجيل توما و هو من الاناجيل التي تحكي اشياء كثيرة جدا للمسيح وهو طفل و لذلك تدعي اناجيل الطفولة و اذا اردت المزيد فهو في قسم المقالات واف و رائع

و توما هذا كذاب و مخترع لكي يرقي بالمسيح اي انه يكتب اساطير مضحكة جدا في انجيله
ويرفض المسيحيين كلهم تلك الاناجيل لسخافتها

ولو كان المسيح تكلم في المهد حقا لقال ذلك لتلاميذه الذين وصلوا بمغالاتهم لحد الالوهية و لو عرفوا منه ذلك لكتبوه طبعا لان هذا
فخر لهم و يزيد من مصداقيتهم
فكونهم لم يكتبوا ذلك فذلك ببساطة لانه لم يحدث و الا كانوا اولي الناس باثباته

اما من اين جاء القران بذلك من الهراطقة المسيحيين الذين كانوا يرددون تلك الخرافات الموجودة في عصرهم مثل انجيل توما هذا
بالضبط كمن ياتي الان الي غلاة الشيعة و يسمع منهم ثم يكتب رايه عن الاسلام فهل هذا يكون اثباتا علي الاسلام ؟؟
ام انه اخذ من المصدر الخطأ
مهما رفعتم عاليا أسواركم
لن تمنعوا الشمس من الإشراق
http://wmaklad.blogspot.com
انسان أيا انسان ما اجهلك
ما أتفهك فى الكون وما اضألك
شمس وقمر وسدوم وملايين نجوم
وفاكرها يا موهوم مخلوقه لك ؟
صورة العضو الشخصية
وليد
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 1530
اشترك في: الثلاثاء يوليو 20, 2004 10:46 pm
مكان: القاهرة
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#7  مشاركةبواسطة nuraa » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 11:55 am

وليدمقلد كتب:
الزميل 1
القران تفرد شئ رائع
اذا لماذا لم يتفرد بحادثة الفيل الم يقل القران الم تر ؟مع ان الحادثة حصلت من اربعين سنة قبل البعثة اي في سنة مولد محمد و مع ذلك ظلت موجودة لان شاهديها ما زالوا احياء

اما مع المسيح فحدثت تلك الحادثة عند مولده ايضا فلماذا يتفرد بها القران هل مات كل من شاهدوها و لم يحكوها الي ابنائهم


اي منطق هذا و اي استخفاف بعقول الناس ؟
هل دائما استخدام العقل عند وقوفه بجانبنا فقط

الاخت نورا
الحادثة موجودة في انجيل توما و هو من الاناجيل التي تحكي اشياء كثيرة جدا للمسيح وهو طفل و لذلك تدعي اناجيل الطفولة و اذا اردت المزيد فهو في قسم المقالات واف و رائع

و توما هذا كذاب و مخترع لكي يرقي بالمسيح اي انه يكتب اساطير مضحكة جدا في انجيله
ويرفض المسيحيين كلهم تلك الاناجيل لسخافتها

ولو كان المسيح تكلم في المهد حقا لقال ذلك لتلاميذه الذين وصلوا بمغالاتهم لحد الالوهية و لو عرفوا منه ذلك لكتبوه طبعا لان هذا
فخر لهم و يزيد من مصداقيتهم
فكونهم لم يكتبوا ذلك فذلك ببساطة لانه لم يحدث و الا كانوا اولي الناس باثباته

اما من اين جاء القران بذلك من الهراطقة المسيحيين الذين كانوا يرددون تلك الخرافات الموجودة في عصرهم مثل انجيل توما هذا
بالضبط كمن ياتي الان الي غلاة الشيعة و يسمع منهم ثم يكتب رايه عن الاسلام فهل هذا يكون اثباتا علي الاسلام ؟؟
ام انه اخذ من المصدر الخطأ


من المنطق ان يكون كلامك صحيح فكيف ينطق طفل صغير ؟اولم يفهمنا الله في كتابه انه لن نجد لسنته تحويلا او تبديلا. اوليس في نطق هذا الطفل الصغير من الخروج عن سنن الطبيعه التي اثبتها الله
تحياتي
صورة العضو الشخصية
nuraa
 
مشاركات: 18
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 26, 2004 8:59 am
مكان: فلسطين
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#8  مشاركةبواسطة كائن حي عديد الخلايا » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 12:10 pm

أهلاً بالزميلة نورا :f0:
(المنتدى نور :) )

أولاً أردت فقط أن أقول ملحوظة صغيرة للزميل وليد،

أنت تقول:

وليد مقلد كتب:
الحادثة موجودة في انجيل توما و هو من الاناجيل التي تحكي اشياء كثيرة جدا للمسيح وهو طفل و لذلك تدعي اناجيل الطفولة و اذا اردت المزيد فهو في قسم المقالات واف و رائع

و توما هذا كذاب و مخترع لكي يرقي بالمسيح اي انه يكتب اساطير مضحكة جدا في انجيله
ويرفض المسيحيين كلهم تلك الاناجيل لسخافتها


عفواً وليد، أظن أنك تقصد برنابا وليس توما، أليس كذلك؟ :what:

فأنجيل برنابا كُتب في الأغلب في القرن السابع العشر، وهناك شبه أتفاق بين المسلمين والمسيحيين واللادينين على أن هذا الإنجيل مزور (مع بعض الاستثناءات في المواقع الإسلامية الغير موضوعية والتي تصر على أنه صحيح) وبرنابا هذا لا يوصف بأي وصف غير الذي ذكرته أنت "كذاب و مخترع" أما أنجيل توما فقد يكون أقدم من الأناجيل المعترف بها من الكنيسة، وعلى ما أتذكر فهو لم يذكر شيء عن أن المسيح تكلم وهو في المهد :?

لا أستطيع أن أجزم برأي قاطع في هذا الصدد، ولكن أُرجح فكرة أن الموضوع اختراع إسلامي، وطبعاً يظل هناك احتمال بأن القصة مقتبسة بشكل أو بآخر من أحد الأناجيل المندثرة مثل أناجيل الطفولة أو أنجيل مريم (لم أطلع على أي من أناجيل الطفولة وكذلك أنجيل مريم وأن كنت قرأت بعض المقالات عنهم ولهذا لا أستطيع ترجيح أي من الآراء).


وانا اريد ان اسال ايضا هل الاناجيل الموجوده الان هي كلمة الله ؟ واذا كان كذلك فلماذا نقول انجيل متى او غيره؟

سؤال شائك للغاية، الأناجيل الموجودة حالياً ليست "كلمة الله"، بل هي تسجيل لأقوال وأفعال المسيح ويفترض أن كتاب الأناجيل عاصروا المسيحي ولكن الدراسة الفاحصة لهذه الأناجيل تشير أن كتابها لم يروى المسيح أصلاً (بل يبدوا أن بعضهم لم يكن لدية فكرة جيدة عن جغرافية فلسطين أو عادات اليهود، في قول مختصر لم يذهب إلى هناك :? )، وأناجيل الأبوكريفا كذلك (أنجيل توما، وأنجيل مريم ... الخ) أيضاً ليست "كلمة الله"، والمشكلة الحقيقية حالياً، أنه لا يوجد غير هذه الأناجيل؟!!!

فما يتحدث عنه الإسلام ويسميه "إنجيل" باعتباره كتاب مُنزل أو موحى به لعيسى (أو يشوع أو يسوع أو حسب الترجمة) من "الله" ليس له وجود حتى الآن ولم يعرف التاريخ مثل هذا الكتاب أطلاقاً، بل أن كلمة إنجيل ليست كلمة عربية أصلاً، بل هي كلمة من أصل يوناني (على ما أتذكر) تعني البشارة.

وأظن أن هذا ما كان يشير له الزميل Maroon

جد أم جميل :wink: كتب:
لدي سؤال أتمنى أن أجد له جوابا عندك ، متى وجد الإنجيل غير المحرف ؟ أي متى حرف الإنجيل و متى كان كتابا يتبع ؟ وهل الله برأيك غير قادر على حفظ كلمته ؟ ملاحظة : الله أعلم و حكمة الله هي أجوبة ممنوعة


إجابة هذا السؤال مُفتاح لمعرفة إجابة كل التساؤلات السابقة.

أهلاً بكِ معنا مرة ثانية

ولكِ ولجميع الزملاء تحياتي واحترامي :f0:
سوف نتعلم كيف نعتمد على أنفسنا أن عاجلاً أو أجلاً
صورة العضو الشخصية
كائن حي عديد الخلايا
مشترك بلاتيني
 
مشاركات: 664
اشترك في: الخميس أغسطس 26, 2004 5:35 pm
مكان: Egypt
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#9  مشاركةبواسطة مجدي » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 4:32 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعل اله وصحبه اجمعين وبعد:
السيدة نورا:
لم يكن كتاب انزله الله على نبي كتاب تاريخ ولا كتاب موسوعة ولا هو للاعجاز العلمي وانما قد يوجد فيه منها ما شاء الله.
اولا اساس التصديق: لماذا نصدق فلان او نكذبه ؟
من وجدناه صادقا صدقناه ومن كذب فلا نصدقه
لو انك كنت فعلا قرأت القصة كاملا لعرفت ان الله اخبرنا بامور غير موجودة في الاناجيل وهي مختصة بالمسيح عليه السلام منها
ما يخص امه
- قصة تكفلها من زكريا
- قصة القرعة التي اجراها الكهنة لرعايتها
ومنها ما كان له عليه الصلاة والسلام :
-قصة حمل مريم بعيسى عليه الصلاة والسلام ولادته
-معجزاته عليه السلام
كيفية رفعه الى السماء عليه السلام
وغيرها
السيدة الفاضلة بالنسبة لي اظنك انك لست مسلمة اصلا وقد اكون مخطيء ولكن السبب هو
لقد ذكر الله في كتابه ان المسيح قد تكلم في المهد ليبريء امه من تهمة الزنا ؟فهل ذكرت الاناجيل شيئا عن هذه الحادثه؟واذا كان الجواب بالنفي فلماذا مع انه حادث مهم لتبرئة مريم العذراء؟

المكان الطبيعي لسؤال مثل هذه الاسئلة الدينية هو ليس منتدى اللادينيين فهم اصلا يعتبرون عيسى ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم غير انبياء ,فالسؤال في موضع غير مناسب لنوع السؤال
من المنطق ان يكون كلامك صحيح فكيف ينطق طفل صغير ؟اولم يفهمنا الله في كتابه انه لن نجد لسنته تحويلا او تبديلا. اوليس في نطق هذا الطفل الصغير من الخروج عن سنن الطبيعه التي اثبتها الله

هل يوجد عاقل يقول ان الاية الاولى تدل على ان الاية الاخرى غير صحيحة الا اذا كان لا يؤمن بهما اصلا!!!
شكلك لا تعرفي ما معنى ولن تجد لسنة الله تحويلا
وهل كانت المعجزات التي قرأتيها والتي تفوق معجزت سيدنا محمد تختلف عن تكلمه في المهد !!!؟ احياء الموتى اذا فانت لم تفسري الاية اصلا وانما هو شريط منسمعوا كثير كنت مسلم بعدين......لا يهم لكل انسان عقل ولاتزر وازرة وزر اخرى
في النهاية ان كنت جادة في الموضوع يمكنك الربط مع منتدى الجامع
http://www.aljame3.com/
صورة العضو الشخصية
مجدي
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 3251
اشترك في: الخميس سبتمبر 02, 2004 9:27 am
مكان: الاردن
الجنس: ذكر

رقم المشاركة:#10  مشاركةبواسطة nuraa » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 7:09 pm

زميلي كائن حي عديد الخلايا
شكرا للافاده
صورة العضو الشخصية
nuraa
 
مشاركات: 18
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 26, 2004 8:59 am
مكان: فلسطين
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#11  مشاركةبواسطة nuraa » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 7:20 pm

مجدي كتب:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعل اله وصحبه اجمعين وبعد:
السيدة نورا:
لم يكن كتاب انزله الله على نبي كتاب تاريخ ولا كتاب موسوعة ولا هو للاعجاز العلمي وانما قد يوجد فيه منها ما شاء الله.
اولا اساس التصديق: لماذا نصدق فلان او نكذبه ؟
من وجدناه صادقا صدقناه ومن كذب فلا نصدقه
لو انك كنت فعلا قرأت القصة كاملا لعرفت ان الله اخبرنا بامور غير موجودة في الاناجيل وهي مختصة بالمسيح عليه السلام منها
ما يخص امه
- قصة تكفلها من زكريا
- قصة القرعة التي اجراها الكهنة لرعايتها
ومنها ما كان له عليه الصلاة والسلام :
-قصة حمل مريم بعيسى عليه الصلاة والسلام ولادته
-معجزاته عليه السلام
كيفية رفعه الى السماء عليه السلام
وغيرها
السيدة الفاضلة بالنسبة لي اظنك انك لست مسلمة اصلا وقد اكون مخطيء ولكن السبب هو
لقد ذكر الله في كتابه ان المسيح قد تكلم في المهد ليبريء امه من تهمة الزنا ؟فهل ذكرت الاناجيل شيئا عن هذه الحادثه؟واذا كان الجواب بالنفي فلماذا مع انه حادث مهم لتبرئة مريم العذراء؟

المكان الطبيعي لسؤال مثل هذه الاسئلة الدينية هو ليس منتدى اللادينيين فهم اصلا يعتبرون عيسى ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم غير انبياء ,فالسؤال في موضع غير مناسب لنوع السؤال
من المنطق ان يكون كلامك صحيح فكيف ينطق طفل صغير ؟اولم يفهمنا الله في كتابه انه لن نجد لسنته تحويلا او تبديلا. اوليس في نطق هذا الطفل الصغير من الخروج عن سنن الطبيعه التي اثبتها الله

هل يوجد عاقل يقول ان الاية الاولى تدل على ان الاية الاخرى غير صحيحة الا اذا كان لا يؤمن بهما اصلا!!!
شكلك لا تعرفي ما معنى ولن تجد لسنة الله تحويلا
وهل كانت المعجزات التي قرأتيها والتي تفوق معجزت سيدنا محمد تختلف عن تكلمه في المهد !!!؟ احياء الموتى اذا فانت لم تفسري الاية اصلا وانما هو شريط منسمعوا كثير كنت مسلم بعدين......لا يهم لكل انسان عقل ولاتزر وازرة وزر اخرى
في النهاية ان كنت جادة في الموضوع يمكنك الربط مع منتدى الجامع
http://www.aljame3.com/



اخي العزيز لقد هربت من تلك المنتديات حتى لااجد من يخرجني من الاسلام.
وهاانت تلاحقني في منتدى اللادينيين!!
ياالهي اين اذهب لاجد من يخاطبني دون ان يحكم علي بالايمان او بالكفر؟
وهل يحق لك اصلا ان تحكم على ذلك فعندما اسلمت لم تكن موجود وعندما اخرج عن المله لن استشيرك!
اذا لديك ماتفيدني به فلتفعل والا غير اسلوبك لانني تعبت منه.
تحياتي.
ملاحظه: بالنسبه للقصه فانا اوضحت انني مازلت اقراء عن المسيح عيسى وماكتب عنه ولكن احببت ان اكتب تساؤلاتي عن كل مقطع من شريط حياته امر عنه.
صورة العضو الشخصية
nuraa
 
مشاركات: 18
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 26, 2004 8:59 am
مكان: فلسطين
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#12  مشاركةبواسطة وليد » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 7:35 pm

عزيزي ك ح ع الخلايا

عفواً وليد، أظن أنك تقصد برنابا وليس توما، أليس كذلك؟


انا اقصد فعلا توما و ليس برنابا
توما تحدث عن معجزات خرافية قام بها المسيح في طفولته
اما برنابا فيدعي نبوة محمد
يمكن اللجوء لهذا البحث القيم
انجيل توما – تعاليم يسوع السرية , ترجمة وتقديم
http://ladeeni.net/pn/Article89.html

انجيل الطفولة ومصدريته لبعض معجزات المسيح فى القرآن :

http://ladeeni.net/forum/viewtopic.php?t=1786

ولك مني كل التقدير
صورة العضو الشخصية
وليد
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 1530
اشترك في: الثلاثاء يوليو 20, 2004 10:46 pm
مكان: القاهرة
الجنس: غير محدد

مازلت عند رأيي

رقم المشاركة:#13  مشاركةبواسطة كائن حي عديد الخلايا » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 9:55 pm

وليدمقلد كتب:
انا اقصد فعلا توما و ليس برنابا
توما تحدث عن معجزات خرافية قام بها المسيح في طفولته
اما برنابا فيدعي نبوة محمد
يمكن اللجوء لهذا البحث القيم


الآن أظن أنك تخلط بين أنجيل توما وأنجيل الطفولة أليس كذلك؟ :D

عدت إلى البحث المذكور والذي أكد كلامي، فتوما لم يذكر هذا أنظر:

محتوى ومضمون انجيل توما


ان انجيل توما هو عبارة عن اقوال او تعاليم تاتى على لسان يسوع يبلغ عددها 114 مقولة او تعليم , وهذا الانجيل ليس انجيل قصص وسيرة ليسوع كما هو الحال فى الاناجيل الاربعة التى وافقت عليها الكنيسة واعتمدت قانونيتها منذ مجمع نيقية سنة 325 ميلاديا .

كان هدف كاتب هذا الانجيل ان يسجل اهم اقوال يسوع وتعاليمه دون الاهتمام بسرد تاريخ حياته او معجزاته او صلبه او قيامته , فمثل هذه الامور تغيب كلية عن الكاتب , ولا نعتقد اننا جاوزنا الحقيقة لو قلنا انه لا يدرى عنها شيئا وسبب ذلك ان هذه القصص لم تكن قد انتشرت او راجت فى زمنه . والقارئ لهذا الانجيل سيجد من بين الاقوال المنسوبة ليسوع ما اعتاد ان يسمعه من اقوال فى الاناجيل الاخرى , وبعضها لم يسمعها او يتخيل ان تاتى على لسان يسوع


وكنت قد قرأت أنجيل توما سابقاً ولدي نسخة منه بالفعل وهي مختلفة قليلاً عن الترجمة الموجودة حالياً في الموقع وبها بعض الإشارات للأجزاء المفقودة في النص الأصلي، والكلمات المضافة ليستقيم المعنى ... الخ يمكنني أن أرسلها لك على البريد الإلكتروني إذا أردت.

ومازلت عند رأيي :)



بعد أن كتبت هذه المُداخلة أكتشفت هذه الجملة:
وتوجد اختلافات كثيرة في مخطوطاته التي يوجد منها اثنتان في اليونانية ، وواحدة في اللاتينية وواحدة في السريانية . وإحدى المخطوطتين اليونانيتين أطول من الأخـــــرى كثيراً ، بينما اللاتينية أطول منهما بعض الشيء . وأهم ما به هو تسجيل معجزات يسوع قبل بلوغه 12 سنة .

إذا كانت هذه الجملة صحيحة فيبدوا أنك تتكلم عن نسخة أخرى من أنجيل توما، غير التي أتكلم أنا عنها، فالنسخة التي لدي لا ذكر فيها لهذا. (أعتقد من الأهمية بمكان أن نتبادل النسخ التي بحوزتنا لهذا الإنجيل)

تحياتي واحترامي :f0:
صورة العضو الشخصية
كائن حي عديد الخلايا
مشترك بلاتيني
 
مشاركات: 664
اشترك في: الخميس أغسطس 26, 2004 5:35 pm
مكان: Egypt
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#14  مشاركةبواسطة حيران » الأربعاء أكتوبر 27, 2004 10:36 pm

الأخ الفاضل كائن حي عديد الخلايا
والأخ الفاضل وليد مقلد

إنجيل توما ليس هو إنجيل الطفولة لتوما

أي أن هناك كتاب إسمه إنجيل توما وهو يجمع 114 قول عن المسيح مباشرة، ولا يحكي تاريخ أو قصص أو ما شابه.

وهناك إنجيل الطفولة لتوما، ويوجد من بالفعل أكثر من نسخة بينهم بعض الإختلافات كما تفضل الأخ الكريم وليد مقلد.

وهذا هو سبب الخلط الحادث.

أناجيل الطفولة عديدة، ومنها نسخة عربية تعرف بالإنجيل العربي للطفولة، وأناجيل الطفولة، سواء أكانت لتوما أو الإنجيل العربي أو أناجيل الطفولة الأخرى هي التي ذكرت قصة التحدث في المهد، وقصة خلق من الطين كهيئة الطير و غيرها من القصص الطريفة التي تجدونها في بحث الأستاذ الكريم سواح، المشار إليه هنا، والموجود في قسم المقالات.

ولكما خالص تحياتي
إلهي .. لقد أفنيت حياتي بحثاً عنك، ولم أجدك.
فمن ذا الذي يستحق العقاب ؟ّ!
صورة العضو الشخصية
حيران
مشترك بلاتيني
 
مشاركات: 441
اشترك في: الاثنين مايو 12, 2003 10:40 pm
الجنس: غير محدد

رقم المشاركة:#15  مشاركةبواسطة 1 » الخميس أكتوبر 28, 2004 12:19 pm

الزميلة نورا

لقد تسائلت: لاحظت انه توجد حوادث عده موجوده في القران اتت الاناجيل على ذكرها ماعدا هذه الحادثه فتسالت هل فعلا يتكلم طفل رضيع عاجز لينقذ امه من مصيبة كبرى ؟وهل سيصدقه من حوله ويكذبوا امه الكبيره والمعروف عنها بطهرها؟
الجواب:
لقد خصّ الله عز و جل تلك المعجزة للمسيح عليه السلام عندما كان طفلا" رضيعا" ليظهر لبني اسرائيل براءة السيدة مريم عليها السلام ممن اتهمها به اليهود و انت تسائلتي اذا كان سيصدقوه و يكذبوا امه الكبيرة!!! فأقول بان الكبير قد يكذّب بنظر الناس حتى لو كان معروفا" بطهره, و لكن الم يدعك الأمر بالتفكير اذا تكلم طفل في المهد لتبرءة الكبير هو حقا" لمعجزة تجعلهم يصدقون براءتها لأن هذه المعجزة حتما" ستكون دليلا" قد جعله الله لتبرأتها, خاصة و أن قومها كانوا رغم تصرفاتهم يؤمنون بالله و بالمعجزات التي ذكرت في التوراة , كما أن تكلّم عيسى عليه السلام بالمهد لهو دليل آخر قد جعله الله تعالى لاثبات نبوة سيدنا عيسى عليه السلام , و لا نستطيع ان نقول اذا كنا نؤمن بالله انه يستحيل حدوث هذه المعجزة , لأن الله عز و جل على كل شيء قدير, انه قادر ان يجعل الحجر ينطق بقدرته و مشيئته المطلقة.
اما عن قولك انه لن نجد لسنة الله تبديلا فهذا القول لا يتعلق بالمعجزات التي شاء الله ان تتحقق على يد انبيائه و رسله لاثبات صحة رسالتهم.
اتمنى ان اكون قد اعطيت ردا" وافيا" على تساؤلاتك.

الزميل مارون اعتذر لعدم ردي حاليا" بسبب ضغط العمل, سأرد بعون الله تعالى على سؤالك لاحقا" ريثما انتهي من بعض الاعمال, لقد رددت على الزميلة نورا اذ لها الأفضلية لأنها من طرح الموضوع و السؤال.

و تحية لكم و لجميع الاصدقاء في المنتدى :f0:
صورة العضو الشخصية
1
مشترك ذهبي
 
مشاركات: 167
اشترك في: الأحد سبتمبر 05, 2004 8:00 am
الجنس: غير محدد

التالي

العودة إلى الأديان

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: كلكامش و 12 زائر/زوار

Site Login