اليوم هو الخميس ديسمبر 18, 2014 9:29 pm
حجم الخط

الأديان

تغذية نسخة للطباعة

هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

غرفة لنقاش الفكر الديني: عقائد، تاريخ، أدبيات ومناهج. لا يسمح بالحوار الديني-الديني للمقارنة وللتفضيل بين دين ودين من منطلق إيماني.

هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#1  مشاركةبواسطة إنسان3000 » الاثنين أغسطس 22, 2011 2:08 am

هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان




مؤلفي الدين الإسلامي يصرخون قائلين أن جميع المخلوقات معقدة ومتزنه بخلقتها ويدعون صارخين بهذا القول (كيف يمكن أن تنشأ هذه المخلوقات بدون خالق لها ومن لاشيء؟) ، ويسخرون من عقل أي إنسان لايصدق بوجود خالق بهذه الحجة....ثم عندما تسألهم (ومن ماذا خلق الخالق هذه الأشياء؟) يردون عليك (من لاشيء)!!!!!!!!!.....وعندما تسألهم (ومن خلق هذا الخالق؟؟) يردون عليك (لاخالق للخالق)!!!!!!!!!!!......

أليس هذا ضرب من الجنون؟؟!!!....يأتون لنا صارخين في كيف أن يأتي كل شيء من لاشيء ، ثم يصلون بنهاية حجتهم إلى أن كل شيء أتى من لاشيء !!!!!!!!!!!.....

يأتون لنا صارخين بأن المخلوقات عظيمة بتكوينها وتعقيدها ومن الجنون أن يدعي أحد بعدم وجود خالق لها ، ثم يصلون بنهاية الأمر إلى فكرة أن هناك خالق عظيم معقد التكوين وليس له خالق!!!!!!!!.....

ثم يحتجون بعدم وجود خالق للخالق لأن هذا يعني أنه لابد أن يكون كذلك خالق لمن خلق هذا الخالق ، وبما أن هذا التسلسل لن ينتهي فلننهي المشكلة ونناقض أنفسنا وماأحتجينا به منذ البداية لتبرير وجود الخالق ولنزعم أنه ليس هناك خالق لهذا الخالق ، وقد أتى كل شيء من لاشيء!!!


ولكن الحقيقة التي تبطل وتكشف كذبهم هي أن تناقض مؤلفي الدين بحجتهم هو الذي أوصلهم لفكرة أنه لابد أن يكون هناك خالق غير مخلوق....فهم يضعون أنفسهم في نظرية فكرية باطلة ومتناقضة وفاشلة تبطل ذاتها لتفسير وجود الخلق ثم يحتجون بتناقضها وعدم وجود حل لفشلها ليبرروا عذرهم بحيرتهم الفكرية لعدم وجود خالق للخالق وأن كل شيء أتى من لاشيء!!!!!!!!!

سوف أوضح طريقة كذبهم وتلاعبهم على العقول بهذا المثال لأكشف حيلتهم ببطلان منطقهم وخرافة وجود الإله الوهمي:

لنفترض أن هناك شخص يدعي بوجود نهاية للأرقام العددية. وعندما طلبنا منه الدليل المنطقي ليثبت مايدعيه أجاب ( بما أن لكل رقم عددي رقم أكبر منه فهذا يعني أننا لن نصل لنهاية الأرقام العددية وهذا من المستحيل لأنه لا بد من وجود رقم عددي نهائي وهذا دليل على وجود رقم عددي نهائي)...لاحظ أنه أستخدم خطأ منطق ما يدعيه وهو (وجود نهاية للأرقام العددية) لإثبات ما يدعيه...وهذا تناقض منطقي يبطل إدعائه...فهو يأتي بإدعاء باطل ثم يستخدمه لإثبات ما يدعيه!!!

وهذه الطريقة بذاتها التي يستخدمها مؤلفي الدين للتلاعب على عقول البسطاء...


فإذا مؤلفي الدين يحتجون بأن البعرة البسيطة تدل على البعير فلماذا لا يفسروا بدون تحايل وتلاعب كيف إلههم الوهمي (الله) لا يدل على وجود خالق له؟!!

هذا لأنهم على باطل وكاذبين وإلا ما هدد محمد كل من يسأل هذا السؤال بأنه من فكر الشيطان محاولا إيقاف وشل العقول عن التفكر بما ينسف خرافات دينه من جذورها....وقرآن محمد كله تهرب و لم يقدم تفسير منطقي واحد لهذا السؤال وهذا برهان يثبت بطلان ما يدعيه محمد بوجود هذا الإله (الله).

من المهم أن ننتبه إلى أن إدعاء مؤلفي الدين هذا لايصلح حتى أن يكون صحيح على مستوى النظرية !!! لأنه يناقض نفسه منطقيا...فكيف يدعون بأنها حقيقة؟!!!

فيدعون بهذه الآية ويصرخون (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُون)


ولكنهم بنفس الوقت لا يردون على آية العقل (أَمْ خُلِق الله من غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُو الْخَالِق )


:f0:
صورة العضو الشخصية
إنسان3000
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 5163
اشترك في: السبت مارس 28, 2009 7:53 pm
الجنس: غير محدد

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#2  مشاركةبواسطة Brandon » الاثنين أغسطس 22, 2011 2:23 am

لثاني مرة يكون موضوع أحضر له ويأخذه صديق (لو سمحت لي) عزيز من أمام فمي.

عمرك أطول من عمري يا إنسان.


:f0:
صورة العضو الشخصية
Brandon
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 2013
اشترك في: السبت إبريل 02, 2011 5:26 pm
الجنس: ذكر

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#3  مشاركةبواسطة mazen » الاثنين أغسطس 22, 2011 3:15 am

تحية طيبة وعطرة الى الجميع
وتحية خاصة لصاحب الشريط الأخ العزيز إنسان3000 :fs:
مؤلفي الدين الإسلامي يصرخون قائلين أن جميع المخلوقات معقدة ومتزنه بخلقتها ويدعون صارخين بهذا القول (كيف يمكن أن تنشأ هذه المخلوقات بدون خالق لها ومن لاشيء؟) ، ويسخرون من عقل أي إنسان لايصدق بوجود خالق بهذه الحجة....ثم عندما تسألهم (ومن ماذا خلق الخالق هذه الأشياء؟) يردون عليك (من لاشيء)!!!!!!!!!.....وعندما تسألهم (ومن خلق هذا الخالق؟؟) يردون عليك (لاخالق للخالق)!!!!!!!!!!!......

أليس هذا ضرب من الجنون؟؟!!!....يأتون لنا صارخين في كيف أن يأتي كل شيء من لاشيء ، ثم يصلون بنهاية حجتهم إلى أن كل شيء أتى من لاشيء !!!!!!!!!!!.....

يأتون لنا صارخين بأن المخلوقات عظيمة بتكوينها وتعقيدها ومن الجنون أن يدعي أحد بعدم وجود خالق لها ، ثم يصلون بنهاية الأمر إلى فكرة أن هناك خالق عظيم معقد التكوين وليس له خالق!!!!!!!!.....

ثم يحتجون بعدم وجود خالق للخالق لأن هذا يعني أنه لابد أن يكون كذلك خالق لمن خلق هذا الخالق ، وبما أن هذا التسلسل لن ينتهي فلننهي المشكلة ونناقض أنفسنا وماأحتجينا به منذ البداية لتبرير وجود الخالق ولنزعم أنه ليس هناك خالق لهذا الخالق ، وقد أتى كل شيء من لاشيء!!!


ولكن الحقيقة التي تبطل وتكشف كذبهم هي أن تناقض مؤلفي الدين بحجتهم هو الذي أوصلهم لفكرة أنه لابد أن يكون هناك خالق غير مخلوق....فهم يضعون أنفسهم في نظرية فكرية باطلة ومتناقضة وفاشلة تبطل ذاتها لتفسير وجود الخلق ثم يحتجون بتناقضها وعدم وجود حل لفشلها ليبرروا عذرهم بحيرتهم الفكرية لعدم وجود خالق للخالق وأن كل شيء أتى من لاشيء!!!!!!!!!


أخي الكريم ليس الموضوع هكذا ...
نحن لا نقول ان لكل شيء سبب ...
وبتالي الله سبب لهذا الكون فما هو سبب الله نفسه !!!
بالطبع في هذه الحالة نحن نقع في تناقض ...
لا .. ليس هذا قولنا ...
نحن نقول :
كل شيء له بداية له سبب ...
الكون له بداية (على حسب أكثر النظريات قبولاً في الحقل العلمي ) إذاً له سبب ..
الله لا بداية له (في المنظور الديني) وبتالي لا سبب له !
لا يوجد أي تناقض ..وهذا المنطق متماسك


بالنسبة لي أنا لا أقول أن الله هو خالق الكون لان الكون له بداية ... لان هذه الحجة مبنية على نظريات علمية (وجود بداية للكون) وأنا لا أبني إيماني على امور غير يقينية .. إثباتي لوجود خالق لهذا الكون مبني على أمور أخرى سبق أن عرضتها في هذا المنتدى وفي غيره ...

لكم مودتي :fs:
- أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن.
- وإتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لا يظلمون.
- قتل الإنسان ما أكفره .
صورة العضو الشخصية
mazen
مشترك بلاتيني
 
مشاركات: 676
اشترك في: الاثنين مارس 06, 2006 10:23 am
مكان: lebanon
الجنس: غير محدد

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#4  مشاركةبواسطة موسى 80 » الاثنين أغسطس 22, 2011 4:32 am

تحية للعزيز إنسان3000 و لسائر الزملاء :f0:

على حد علمي فهذا البرهان كان يعتمد في البداية على أن "لكل شيء سببا" أو "لكل مصنوع صانع",
و بالتالي فلابد من وجود خالق صانع لهذا الكون..

لكن عندما ظهر السؤال المحرج ("فمن خلق الخالق إذن"؟),
كان عليهم أن يعدلوا برهانهم قليلا ليتفادوا المأزق..


و هم الآن لا يقولون أن كل "شيء" لابد له من سبب,
بل يقولون أن كل "حادث" لابد له من سبب..

و "الحادث" - كما تفضل الزميل العزيز مازن- هو ما كان له بداية..
أما ما لم يكن له بداية فالطبيعي أنه لا يحتاج سببا- لأنه كان موجودا دائما (و هذا ينطبق على الله)..

البرهان الأصلي يسمى برهان الوجود أو البرهان الكوزمولوجي cosmological argument
و في صورته المعدلة الثانية يسمى Kalām cosmological argument نسبة للفلاسفة المسلمين (من يسمون بعلماء الكلام) الذين ساهموا في تطويره..

http://en.wikipedia.org/wiki/Kal%C4%81m ... l_argument

معرفتي بالفلسفة متوسطة لكن يقال أن هذا هو أقوى البراهين التي تستخدم للدلالة على وجود الخالق على الإطلاق..

أما أنه منطق صحيح أو متماسك فلا أتفق مع هذا- هناك تناقضات و مشاكل عديدة فيه..


بالنسبة للأرقام العددية عزيزي إنسان فلا نهاية لها فعلا كما تفضلت ,
لكن هناك من يقول أن هذا لا يطبق في تسلسل الأحداث, فتسلسل الأحداث في الماضي إلى ما لا نهاية له هو أمر مستحيل, بل لابد من بداية للأحداث و الزمن.. و هناك براهين مشهورة تحاول إثبات ذلك (و نظرية الإنفجار الكبير يبدو أنها تدعم نفس التصور)..
صورة العضو الشخصية
موسى 80
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 1829
اشترك في: السبت إبريل 23, 2011 10:39 pm
مكان: مصر
الجنس: ذكر

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#5  مشاركةبواسطة Brandon » الاثنين أغسطس 22, 2011 5:30 am

أود أن أضيف بعد إذنك (يبدوا أن طبع التطفل صفة أصيلة في):

المشكلة هي أنهم يضعون مبدأ: البعير تدل على البعير، والقدم على المسير.

وعندما نصل للبعرة الكبيرة: البعرة التي يتكلم بإسمها كل الأديان: هم من ينقلبون على المبدأ.
لماذا ينقبلون على المبدأ؟

لأن المبدأ وقتها سوف يأكل البعرة، فتتلاشى البعرة ليلد بعرة أكبر لمالانهاية.
فلا يكون هناك بعرة ثابتة ترسل الرسل لهم.
وتظل البعرات تأكل بعضها بل إنقطاع مما يؤدي لتبعر حاد في المنطق ورفضه، بل إعتبارة متناقضة تخالف المنطق.

مثال: أنا محامي، أنا أقول أن المحاميين كذابون، هل أنا صادق أم لا؟
كِلا الإجابتين خطأ، والسبب أني وضعت إفتراض خطأ.
ليس كل المحاميين كذابون.

فإفتراض البعرة تدل على البعير خطأ.
ولكن البعرة تدل فعلا على البعير.
ومع ذلك أقول لا تناقض.

كيف:

البعرة تدل على البعير لأننا رأينا البعير، ورأينا البعرة وهي تخرج من البعير، ولم نرى بعرة لم يكن مصدرها أي شيء إلى بعير.
فالبعرة تدل على البعير.

أما أن نأخذ حالة خاصة (البعرة) ونطبقها على حلات أخرى لا تتوافق مع حالة البعرة ... فهذا بداية الخطأ
بمعنى أخر أن نجعل البعرة مبدأ عام ثم ندخل تحته كل شيء بالرغم من عدم توافق الظروف مع ظروف البعرة... فهذا هو الخطأ

فجعل كذب محامي ينطبق على كل المحاميون، يدخلنا في متناقضة ذاتية
فجعل مبدأ البعرة ينطبق على كل شيء، يدخلنا في متناقطة ذاتية.

والسبب: مخالفة المنطق، إفتراض جزأ لا ينطبق على الكل.

حسنا.

طالما أن مبدأ البعرة هو مبدأ خاص وليس مبدأ عام، والمبدأ الخاص له شروط:
دعنا نحدد الشروط التي تجعل مبدأ البعرة تدل على البعير والقدم تدل على المسير منطقي.

1- أن نرى الشيء وخالقه (المفترض)
2- نرى العلاقة الوثيقة بين الشيء وخالقه (المفترض)، ونرى الشيء وخالقه (المفترض) يقوم بتصنيعه وإخراجه للوجود
3- لا يوجد مصدر للشيء إلا ذاك الخالق (المفترض).

وقتها يكون الخالق (المفترض).. خالق فعلا، ويكون هو المسؤل على الشيء، وجود الشيء هنا يدل على وجوده هنا.

وبتطبيق تلك الشروط الثلاث المنطقية على فكرة الخالق الكبير والعلم الصغير (الذي نعيش فيه):
لا ينطبقوا.

نحن لم نرى هذا الخالق أبدا.
نحن لم نراه وهو يصنع العالم أبدا
نحن نرى ولادة نجوم ومجرات بدون وجود أي خالق، بل مجرد هيدروجين وقانون فيزيائي بسيط يُدعى الجاذبية.
==============

لماذا يعتقد البعض بأهمية وجود خالق:
1- إسقاط ما نعرف على الواقع، ثم إعتبار الإسقاط حقيقة وليس مجرد إسقاط على الواقع،
مثال: نحن نصنع إذن نحن صُنعنا
2- رغبة نفسية في الحياة بعد الموت، وفي وجود أخ أكبر يرعانا
3- النظر للنهاية وإعتبار أنه البداية، فمثلا: من ينظر كوكب الأرض، لن يتخيل أن الكوكب كان جزأ من نجم منفجر، وأن النجم ليس إلا هيدروجين يتجمع.

فالبداية بسيطة جدا، ثم أخذت تتعقد وتتعقد من تلقاء نفسها.
===============
محاولات هروب السادة المؤمنون بالخالق:

أولا: الإنكار
ينكرون أن السؤال.
مثال على هذا المبدأ: محمد بن الله، لا تفكر يا أخ العرب، التفكير يورد المهالك، كن حمارا يا أخ العرب، فالحمير تدخل الجنة.

ثانيا: المراوغة:

محاولة إستثناء الخالق المفترض من ذلك.

كيف يحاولون إستثنائه؟
بوضع صفة جديدة في المعادلة:
الخالق ليس له بداية وليس له نهاية، فلا يوجد خالق له، بينما الباقي له بداية.


هذا مجرد مغالطة ساذجة وليس إلا.

وهي منهارة متهاوية من عددة جهات:
1- هذا إدعاء بدون دليل، مجرد وضع صفة لا دليل لها، ولا يمكنا التحصص منها، إدعاء فارغ.

2- لا يمكن أن يكون هناك خالق بدون بداية، فالخالق لا يصبح خالق إلا بعد أن يخلق، فهناك بداية لأي خالق، وهي بداية أول شيء خلقه، فاخالق والمخلوق متلازمان، فصفة الخالق لا تأتي بدون المخلوق

3- الكون ليس له بداية وليس له نهاية: فالإنفجار الكبير ليس بداية الكون، بل مجرد بداية ما نستطيع أن نرصده من أحداث، والأحداث التي حدثت قبله.. لا نستطيع تحديدها لعدم تواجد تقنية تسمح بذلك، ولكن المنطق يقول لابد أن ينفجر شيء، لا بد أن يكون موجودا، فهو موجود قبل الإنفجار بصورة أخرى.

4- بل الخالق يسمي نفسه الأول والآخر.
لا يمكن أن يكون شيء إسمه أول بدون أن يسبقه العدم، لا يمكن أن يكون هناك شيء إسمه آخر بدون أن يليه عدم.
مثلا: أول بعرة هي البعرة التي لم يسبقها أي بعرة. والبعرة الأخيرة هي البعرة التي لا يوجد بعرة بعدها.
فلكي يكون أول، فلا بد أن يسبقه لا شيء، وإلا لن يكون الأول.
فلو البعرة س كان يسبقها بعرة ص قبلها منذ سنتين، فالبعرة س ليست البعرة الأولى، بالرغم من إندثار البعرة ص زعدم وجودها.
فالبعرة التي يسبقى الاشيء هي البعرة الأولة.
فالأول لا بد أن يسبقه العدم التام وليس مجرد عدم وجود شيء آخر

فذاك الخالق على حد قوله مسبوق بالعدم، ومتبوع بالعدم... بمعنى آخر له بدابة ونهاية

فهذه أربع طرق لبيان سخف من يؤلف صفه على رأسه ةيلصقها بمن لا يوجد دليل عليه.

ثالثا:
التشكيك في المنطق البشري:


تلك ثالث طريقة، وهي الطعن في المنطق البشري كله والقول أن ذاك الخالق خارج المنطق البشري، بمعنى آخر: الفكرة ليس لها لها منطق بشري، المنطق البشري يعارضها، ولكنها حقيقة من أجل....المنطق الذي يقوله بشر!!!.

ثانية واحدة كده.

البعرة التي تدل على البعير كانت ناتجة عن منطق مؤلفه بشر ويفهمه بشر وله إستنادا في داخل المنطق البشري، ثم عند تطبيق ذلك المنطق... فجأة يتحول منطق البشر لمنطق بائس مُخرف لا يُعتمد عليه.

ألم يحاولون إقناعنا بالمنطق البشري، وعند أول تطبيق له... يرمون نفس المنطق بالعجز وعدم الصلاحية !!!!

شيزوفرينيا.

فإذا كان المنطق البشري عاجزا، فلماذا يقدمونه ويعتمدون عليه أصلا؟
(لأنهم لم يتخيلوا أن المنطق سلاح ذو حدين)
=============
ملاحظات على الهامش:

كيف يعرف الناس أن الخالق هو شخص واحد؟
ربما هم عددة أشخاص

كيف يعرفون أن الخلق أو الخالقون لا يمرضون، ينحلون، يموتون؟
============

بعض المقتطفات من مداخلات لي في السابق:
سأعرض كلام لأحد المؤمنين بخالق داخل الإقتباس، ثم تعقيبي عليه.

عندما تسألني من أوجد الخالق؟ سأجيبك على السؤال بطريقة بسيطة و سلسة, أقول لك هذا مشابه للاستفسار الذي يصدر من دمى الأطفال التي تتحرك بالبطارية و تسأل بعضها ما حجم البطارية الموجودة في الانسان الذي صنعها. فمن منطقها كما أن الدمى لا تمشي إلا ببطاريات فكل ما هو حي يسير ببطاريات و أتحداك أن تبين لي وجه الخطأ في النتيجة التي توصلت اليها الدمية منطقيا؟



إذا كانت طرقنا في الاستدلال خاطئة: "من اوجد ماذا" مثال:
من اوجد العربة؟
الإنسان
من اوجد الانسان؟
الخالق.
من أوجد الخالق؟
....!!!!

لماذا هي خاطئة عندما نسأل "من اوجد الخالق"، وليست خاطئة مع "من اوجد الانسان"؟!!

الانسان لم يرى أحد يخلقه .....، نحن رأينا إنسان يصنع عربة، فعرفنا باليقين أن هناك بشر يصنعون عربات. فالسؤال "من أول منصنع العربة" سؤال منطقي، وله إجابة منطقية: شخص ألماني (لا أذكر إسمه)، "من صنع هذه العربة" سؤال منطقي وله إجابة، ومن يشكك في أن الإنسان يصنع العربات.. عليه بأول مصنع.

أما نحن لم نرى أي شيء يخلق إنسان، فلا يوجد يقين أن هناك من يقوم بتلك الوظيفة أو أنها وظيفة أحد أصلا أو هناك من مسؤول عنها ، فكيف نسأل على من يقوم بوظيفة ونحن لا نعرف إن كانت وظيفة أصلا.
كيف نعطي إسما لمن لم نره، نكلمه،كيف نلحق به وظيفة لم نراها ولا يوجد لدينا دليل واحد أن هناك شخصا يقوم بها أصلا.


الخطأ هو إفتراض وجود جهه خفية من أحد صفاتها أننا لا نراها لا نسمعها لا نلمسها، لا يمكن الكشف عنها بأي وسيلة معملية، بل الإدعاء بأنها ليس مثلها شيئ (هل هناك فرق بين جهه ليس مثلها شيء وبين اللا شيء؟!).


إذا لم يكن ذلك الإفتراض خطأ، إذن ما الفرق بين إفتراض مجهول ولإفتراض مجهول أوجد مجهول؟
لا شيء
كلهم مجاهيل، والمجاهيل مجاهيل، فنحن تركنا الواقع ودخلنا في المجهول وتبينا إفتراض أنه هناك مجهول موجود، فماذا يضر أن يكون بدل المجهول الواحد مجهولين؟!

وبالنسبة للمثال:
الدمية رأت خالقها، خالقيها (مفرد وجمع) ، نحن لم نرى الله.
فالدمية رأت دليل مادي على وجود خالقها (وليس فقط أنها موجودة)، نحن لا.

فإذا قلت أن الدمى لم ترى الإنسان، فتأكد أن هناك دمى ملحدة ستقول أين الدليل على هناك إنسان أصلا؟ كيف عرفتم أنه إنسان وليس العديد من البشر، كيف عرفتم أنه هناك خالق؟
من خلق ذلك الإنسان؟ بل كيف عرفت الدمى أن للإنسان رأسا؟!!!!
إسقاط نفسها على الواقع، وليس قراءة الواقع.
فكما أن الدمى لن تستطيع تقديم دليل مادي واحد إلا إذا رأت الخالق جهرة، كما لا يستطيع من يؤمنون بخالق.

فنخلص إلى:
الإحتمال الأول:
الدمى رأت الإنسان وكانت له علاقة مباشرة وعرفت أنه له رأسا...... إذن لا علاقة بالمثل بالنقاش، فنحن لم نرى الله ولا يده وعينه ولا أذنه. المثل لا يتوافق مع النقاش. نتيجته مرفوض منطقيا أن يكون لها أي دلول على النقاش

الإحتمال الثاني:
الدمى لم ترى خالقها أو خالقيها
إذن الدمى تقوم بعملية إسقاط نفسها على الواقع بدون دليل. وتفترض وجود شيء ليس له دليل. كيف تقول أنه هناك إنسان وهي لم تجده أصلا؟!!!. فمنطقيا مجرد إيمانها بإنسان لهو إفتراض ينقصه الأدلة، فيكون إفتراض أن الإفتراض (الإنسان) له رأس.. مرفوض منطقيا

النهاية:
المثل نتائجه غير مقبول الإستدلال بها هنا منطقيا...إما لإختلاف شاسع في الظروف ممل يخله منطقيا، أو لفساد المنطق من البداية
========
الخالق هو العلة التي لا تحتاج لعلة


الكون هو العلة التي لا تحتاج لعلة ..
هل إختلف شيئا؟
أجل:
الكون معترف به ومشاهد.
الخالق، لا يوجد إعتراف به ولم يشاهده أحد.

وما دام هناك تصميم يحتاج لمصمم فهذا دليل على وجود مصمم للكون

مجرد إفتراض أنه هناك تصميم مُسبق.
ما هو التصميم المسُبق في ولادة أطفال بتشوهات أو إصطدام نيزك بالقمر أو الأرض؟

الإعتقاد بأنه هناك تصميم سببه قصر نظر من ينظر للنتيجة النهائية (وليس الكيفية التي إستغرقها الشيء ليصل لنتيجته الحالية) فيقول: هذه نتيجة ..إذن هناك نظام له تصميم يؤدي إلى وجود هذه النتيجة بهذا الشكل دون غيره

هل إطلع القائم على تصميم، أم أنه مجرد يُسقط من خياله.

لا يوجد تصميم مُسبق، بل نتائج عشوائية صنعت ما عليه نحن الآن

النظام الكوني الموجود في الطبيعة وفي اجسام الكائنات الحية هو بالغ التعقيد trés sophistiqué لدرجة انه يستحيل ظهوره صدفة فهو اشد تعقيدا من هذا الحاسوب الذي تكتب انت فيه الان


أرجوا أن تفكر في الفرق بين المواد العضوية التي تسمح بطفرات ذاتية نراها بأعيننا، وبين المواد الغير عضوية التي لا يوجد فيها شيء إسمه طفرة ذاتية. وأن تعرف أن أصل المواد العضوية : الأحماض الأمينية: تم إنتاجه بمجرد محاكاة ظروف الأرض.

فمقارنة كومبيوتر مع حمض أميني لهو خطا من البداية، الحمض الأميني أبسط، تكون صدفة فعلا: تجربة ميللر، المواد العضوية تسمح لنفسها بالتطور وتغيير التركيب عكس الكومبيوتر.

ذاك النظام لم يكن إلا هيدروجين له جاذبية. ياله من نظام دقيق رائع معقد.

أنت كالعادة تنظر للنهاية لا البداية
البداية: لا نظام.
النظام نشأ من التصادم بين الاشياء الغير منظمة، فكل ما لا ينسجم أزال ويزيل بعضه بعضا.

ولو صدم نيزك الارض وافنى كل البشر ما عدا انا وانت، لظللت تكلمني على النظام وسوف تجعل تصادم مدارين... نظام وليس كارثة سببها عدم وجود نظام، وبالمناسبة، الدينوصورات إنقرضت إنقرضت نتيجة نيزك، وهناك نيازك عديدة صدمت الأرض، فستقول لي أن الخاق أراد لها الفناء، إذا لماذا خلقها؟ ما الذي عادت به الدينوصورات على الأرض لكي يخلقها؟

=============

بالنسبة لسؤالك من اوجد الاله اذن؟ سؤال منطقي و لكن ببساطة الاجابة غير معروفة. الفكرة من الاساس انك اذا عدت بالاسباب الى الوراء لا يمكن ان تعود الى ما لا نهاية .. مما يعني انه لا بد ان يكون هناك سبب اول لا يحتاج الى مسبب.

قد يقول قائل ما هذا الكلام السخيف كيف يمكن لشيء ان يوجد دون ان يحتاج الى سبب؟
والاجابة ببساطة .. لا اعرف كيف .. و لكن لا بد من ذلك و الا لم يكن ليوجد شيء على الاطلاق.


لا، الإجابة ليست غير معروفة. بل معروفة وبدقة.

من خلق رع: الفراعنة
من خلق زيوس: اليونان
من خلق بعل
الخ
معروف من كل إلاه ومن خلقه. البشر خلقوا الآله.

المعروف والممكن التأكد منه: أن الكون أو المادة موجودة، نستطيع أن نحسها، نقيسها، نأكلها نشربها نتفسها نحللها.
أما الالاه فلا نستطيع رؤيته قياسه التعامل معه، إثباته بتجربه معملية.
فلو قلنا أن أحدهما لا يحتاج من يصنعه، فمن سيكون الخيار المنطقي.

هل هو ذلك الشيء الذي لم نتعرف عليه أبدا إلا في الاساطير، أم ذلك الشيء الذي نعيش فيه بالفعل.
هل هو ذلك الشيء الذي يعود ويصنع ما نعيش فيه، أم ما نعيش فيه مباشرة.

والتجربة والمنطق والخيرة والعلم تقول أن الموجود فعلا هو المادة.
وأن المادة أبسط من أي إلاه مفترض.
==============

كيف تثبت أن هذا الكون قد وُجد بدون موجد مهما كان؟؟

1-المنطق: المنطق يقول أنه لا بد أن يكون شيئا موجودا بدون موجد، الكون هو الشيء الملاحظ والمعروف، فهو ذالك الشيء الذي وُجد من غير موجد، ومن يقول أنه هناك شيء آخر غيره، فعليه إثبته وجود ذالك الشيء أولا، ويكون الإثبات لا يعتمد على وجود الكون.
2- الفيزياء والعلم: مثال
العلم يتكلم عن كيفية تكون النجوم، والشرح من أوله لآخره ليس فيه شيء إسمه "الموجد خلقه النجوم، فكانت النجوم كما خلق"

The Grand Design


Written by physicists Stephen Hawking and Leonard Mlodinow and published by Bantam Books in 2010

It argues that invoking God is not necessary to explain the origins of the universe, and that the Big Bang is a consequence of the laws of physics alone. In response to criticism, Hawking has said; "One can't prove that God doesn't exist, but science makes God unnecessary

=======================

هذه كانت إقتباسات لمداخلات أربعة أفراد حاولوا الإجابة على السؤال، كل بإسلوبه.

في نهاية ذلك الموضوع الطويل، أحب أن أختم:

بمجادلة ماستركي (فعلا أحبها):

الوجود ببساطة ينفي وجود مُوجِد.
لأن إذا كان هناك مُوجِد فهو وجود بحد ذاته. وهذا الوجود لم يحتج لمُوجِد. وإن إحتاج لمُوجِد، فهذا المُوجِد هو وجود يحتاج لموجد، وهكذا سنظل نرجع للوراء .... حتى نصل للوجود الذي لم يحتج لموجد أو نقبل أن الوجود لا يحتاج لموجد... أي لا موجد. فالوجود هو دليل عدم وجود موجد.

أو الشكل الثاني
الوجود هو دليل عدم وجود المُوجِد. فالموجد هو بحد ذاته وجود. فعندما نعود بالسببية لأقصى الوراء فسوف نجد وجود بدون موجد، فعندها لابد أن نعترف أن الوجود لا يحتاج لموجد، الوجود موجود بدون موجد، لا يمكن أن تكون جهه ما خارج الزمن والمكان (الوجود) وتكون موجودة، فإما هي جزء من الوجود الكلي وتخضع لكل قوانينه (الزمان والمكان) أو ليست موجودة على الاطلاق

وعلى فكرة: يمكن إستبدال حدث ومُحدِث مكان وجود وموجد

:fs:
صورة العضو الشخصية
Brandon
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 2013
اشترك في: السبت إبريل 02, 2011 5:26 pm
الجنس: ذكر

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#6  مشاركةبواسطة Brandon » الاثنين أغسطس 22, 2011 6:01 am

محاولة إثبات وجود الله في علم الكلام:


Every event must have a cause, and each cause must in turn have its own cause, and so forth. Hence, there must either be an infinite regress of causes or there must be a starting point or first cause. Al-Kindi (as Aristotle) rejected the notion of an infinite regress and insist that there must be a first cause, and the first cause must be God, the only uncaused being.

A second argument of his draws its inspiration from Islamic and Aristotelian sciences. He argues that only God is indivisible, and everything other than God is in some way composite or multiple. Kindi describes his concept of God, He has no matter, no form, no quantity, no quality, no relation; nor is He qualified by any of the remaining categories (al-maqulat). He has no genus, no differentia, no species, no proprium, no accident. He is immutable… He is, therefore, absolute oneness, nothing but oneness (wahdah). Everything else must be multiple

التفسير الخاص بالمسلمين (الفيلسوف الكندي) والإغريق (أرسطو):

لا بد من سبب أول، وأن الخالق هو الشيء الوحيد الذي لم يكن له سبب

ببساطة الخالق في رأي الكندي:
غير مرئي، غير جسدي (لا جسد مادي له)، لا شكل له، لا كمية، لا نوع، لا شيء مثله،لا صفات له، لا جنس له، لا نوع، لا شيء يحدث له، لا يتأثر بشيء، لا يتغير، بل هو واحد متوحد مع نفسه ولا شء آخر.



الكندي يصف الفراغ.
اللاشيء

ذلك هو الخالق.

صدقت يا كندي.

وعلى فكرة بعض هذه الصفات متعارضة مع صفات الله، فأنا أرجح أن كفره المسلمون.

وأكيد هذا سبب تحريم علماء الدين الإسلامي الفلسفة وعلم الكلام.

===========

بعد مراجعة لتاريخ الكندي:
الكندي عاش في زمن المعتزلة (أرقى فكر إسلامي وهم كفار حسب الفكر الحالي) والمأمون (الملك الفيلسوف)، ولكنه لاقى الأمرين بمجرد تولي إبن المأمون للحكم (المتوكل)، حيث تم القضاء على المعتزلة وعلى الفلسفة والفكر الحر
صورة العضو الشخصية
Brandon
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 2013
اشترك في: السبت إبريل 02, 2011 5:26 pm
الجنس: ذكر

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#7  مشاركةبواسطة إنسان3000 » الاثنين سبتمبر 12, 2011 5:41 pm

عزيزي mazen

تحية عطرة :f0:

وعفوا على التأخير

أخي الكريم أين ذهبت بردك ؟!!!

وما شأننا برأيك وفكرك الخاص؟...وهل تحدثت أنا بهذا الموضوع عن فكرك الخاص أم عن ما يدعيه محمد بقرآنه؟!!!

عزيزي أرجوك لا تخرج عن الموضوع ولا تتعدى حدود مايدعيه محمد بقرآنه...فما يدعيه محمد بقرآنه هو الحكم بيننا وليس فكرك الخاص...



وأعتقد أن الأخ العزيز موسى 80 قد أجاب مشكورا عني عندما قال :


على حد علمي فهذا البرهان كان يعتمد في البداية على أن "لكل شيء سببا" أو "لكل مصنوع صانع",
و بالتالي فلابد من وجود خالق صانع لهذا الكون..

لكن عندما ظهر السؤال المحرج ("فمن خلق الخالق إذن"؟),
كان عليهم أن يعدلوا برهانهم قليلا ليتفادوا المأزق..



وهذا هو حالكم ...فأنتم جعلتم من اللف والدوران والترقيع والتهرب علم خاص سئمنا منه ومن طريقته المكشوفة...عزيزي هذه الطريقة القديمة كانت تنفع بالزمن القديم لأن الدولة الإسلامية كانت مسيطرة وتمنع صوت المنطق ليرد وكانت تحقر الفلسلفة والفلاسفة وعلم المنطق...أما الآن ياعزيزي الزمن تغير وهذه الحواجز سقطت وظهر صوت المنطق الذي كشف هذه الحيل وعلم الخداع والترقيع...

أنظر إلى مؤلفي الدين مثل زغلول النجار والزنداني ومحمد العوضي وغيرهم..لأنهم مصرين على إتباع العلم القديم لخداع عامة المسلمين بهذا الزمن المفتوح تحول ما يدعونه من أكاذيب إلى أكبر وسيلة لإثبات بطلان ما يدعيه محمد....

عزيزي ...الزمن تغير وعليك أن تعي ذلك وتتوقف عن إستخدام هذه الحيل القديمة التي أنتهت صلاحيتها...

فـإن أردت أن تحاورني كإنسان صادق ببحثه عن الحقيقة وبطرحه الفكري فأهلا وسهلا بك ..أما إن كنت مصر على الإستمرار بإستخدام حيل اللف والدوران القديمة فأرجوك إذهب لمستمعين الشعراوي و زغلول النجار.

ولك كل الإحترام :f0:
صورة العضو الشخصية
إنسان3000
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 5163
اشترك في: السبت مارس 28, 2009 7:53 pm
الجنس: غير محدد

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#8  مشاركةبواسطة إنسان3000 » الاثنين سبتمبر 12, 2011 6:29 pm

:f0: موسى 80 كتب:
بالنسبة للأرقام العددية عزيزي إنسان فلا نهاية لها فعلا كما تفضلت ,
لكن هناك من يقول أن هذا لا يطبق في تسلسل الأحداث, فتسلسل الأحداث في الماضي إلى ما لا نهاية له هو أمر مستحيل, بل لابد من بداية للأحداث و الزمن.. و هناك براهين مشهورة تحاول إثبات ذلك (و نظرية الإنفجار الكبير يبدو أنها تدعم نفس التصور)..


لم يكن هذا هو الهدف من المثال الذي ذكرته عزيزي موسى 80

كان هدفي هو أن أبين (من الخطأ أن تستخدم ما تدعيه لتثبت ما تدعيه)

فمن الخطأ أن يدعي شخص (أن هناك نهاية كبرى للأرقام) ثم يقول في إثباته (بما أنه لا بد من وجود نهاية كبرى للأرقام)...وهذا منطق باطل لأنه يستخدم ما يدعي به كإثبات لما يدعيه....تستطيع عزيزي موسى أن تقدم أي إثبات ترى أنه منطقي ولكن لا تستخدم ما تدعيه لتثبت ما تدعيه!!

وهذه الحيلة الخادعة التي يستخدمها مؤلفي الدين مثل زغلول النجار وغيره...فهم يستخدمون هذا المنطق الباطل :


يقولون مؤلفي الدين : (كيف يمكن أن تنشأ هذه الكائنات بدون خالق أولي ؟)

وعندما تسألهم: (ومن خلق الخالق الأولي؟)

يجيبون : هذا يعني أن لكل خالق خالق وهذا تسلسل لن ينتهي...و(بما أن هناك خالق أولي فلابد من وجود خالق أولي)

فكيف يستخدموا ما يدعونه (لابد من وجود خالق أولي ) لإثبات أن هناك خالق أولي؟!!!!

كيف يستخدم ما يدعيه ليثبت ما يدعيه؟!!!!

هذا منطق باطل وضرب من الجنون

فكرة وجود خالق أولي باطلة منطقيا لأنها تسلسل تصاعدي لا ينتهي...

هذا تلاعب وضحك على عقول البسطاء ليس أكثر...فهذه حيلهم التي لا تنتهي.
تحياتي عزيزي موسى 80
صورة العضو الشخصية
إنسان3000
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 5163
اشترك في: السبت مارس 28, 2009 7:53 pm
الجنس: غير محدد

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#9  مشاركةبواسطة إنسان3000 » الاثنين سبتمبر 12, 2011 6:55 pm

Brandon كتب:
محاولة إثبات وجود الله في علم الكلام:


Every event must have a cause, and each cause must in turn have its own cause, and so forth. Hence, there must either be an infinite regress of causes or there must be a starting point or first cause. Al-Kindi (as Aristotle) rejected the notion of an infinite regress and insist that there must be a first cause, and the first cause must be God, the only uncaused being.

A second argument of his draws its inspiration from Islamic and Aristotelian sciences. He argues that only God is indivisible, and everything other than God is in some way composite or multiple. Kindi describes his concept of God, He has no matter, no form, no quantity, no quality, no relation; nor is He qualified by any of the remaining categories (al-maqulat). He has no genus, no differentia, no species, no proprium, no accident. He is immutable… He is, therefore, absolute oneness, nothing but oneness (wahdah). Everything else must be multiple




مرحبا عزيزي Brandon :f0:

عزيزي كل ما أقتبسته وذكرته في مداخلتك عن علم الكلام وأرسطو هو مجرد تأملات فكرية وليس نظرية...وإن لم نفرق بينهم فستكون مصيبة لمن يبحث عن الحقيقة...ولهذا تجد هناك فلاسفة عديدين الكثير من مقولاتهم مبنية فقط على تخمين مزاجي وليست نظريات...وجميعنا نستطيع أن نفعل ذلك وجميعنا نتأمل بفكرنا ونخمن ولكن هذا لا يعتبر نظرية (لا بد من وجود منطق سليم يدعمه)...

وأعلى محكمة بالولايات المتحدة (المحكمة الفدرالية) حكمت بأن (وجود صانع ذكي لتفسير الوجود) لا تعتبر أساسا نظرية علمية...هذا لأنها منطقيا باطلة ولا ترتقي لتكون نظرية علمية... وقاضي المحكمة الفدرالية قال عنها بالحرف الواحد ( زبالة).

شاهد هذا الفيديو والقصة التي أوصلت هذا الموضوع للمحكمة . وكيف حكمت المحكمة الفدرالية بأن وجود خالق باطل منطقيا وليس نظرية



:f0:
صورة العضو الشخصية
إنسان3000
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 5163
اشترك في: السبت مارس 28, 2009 7:53 pm
الجنس: غير محدد

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#10  مشاركةبواسطة mazen » الاثنين سبتمبر 12, 2011 7:15 pm

تحية طيبة وعطرة الى الجميع
وتحية الى الأخ الكريم إنسان3000 :fs:
وما شأننا برأيك وفكرك الخاص؟...وهل تحدثت أنا بهذا الموضوع عن فكرك الخاص أم عن ما يدعيه محمد بقرآنه؟!!!
عزيزي أرجوك لا تخرج عن الموضوع ولا تتعدى حدود مايدعيه محمد بقرآنه...فما يدعيه محمد بقرآنه هو الحكم بيننا وليس فكرك الخاص...

الذي أستغربه في هذا المنتدى وفي إلحاد من قبل أن إخواننا الملحدين واللادينيين يجادلوننا في الدين مثل الإخوة المتعصبين من الوهّابية والسلفية (هداهم الله تعالى ) !
يريدون أن يتعاملوا مع القرآن بطريقة ببغاوية مع تعطيل كامل للعقل وللإستنباط !!! (مع أن الموضوع الذي بين أيدينا هنا لا يحتاج الى كثير إستنباط ... فهو واضح وبسيط )
مع أن الله وجهنا نحو إعمال العقل والإستنباط في فهم دينه وقرآنه ...
ديننا واضح بان الله تعالى لا بداية له ...هل هذا أمر أتيت به من بيت أبي !!! هل أنا هنا أخترع !!! هل هذا سر كشفت عنه انا لأول مرة الان !!!ولا يعرفه احد قبلي !!!
والشيء الذي لا بداية له لا سبب له ..هذه قاعدة منطقية بسيطة وواضحة يستطيع فهمها كل عاقل مدرك ..هل هذا أيضاً خروج عن الإسلام وعن الدين !!!

ماهذا يا إنسان3000 هل تظننا اطفال !!!
لماذا لا تعترفون ولو لمرة واحدة بأنكم اخطأتم ..
هل ضروري أن تكون كل شبهاتكم صحيحة !!! (بالطبع هي خاطئة كلها ومن دون إستثناء)
سايروننا قليلاً وقولوا ولو لمرة واحدة .... هذه لم تنجح معنا !!!

وهذا هو حالكم ...فأنتم جعلتم من اللف والدوران والترقيع والتهرب علم خاص سئمنا منه ومن طريقته المكشوفة...عزيزي هذه الطريقة القديمة كانت تنفع بالزمن القديم لأن الدولة الإسلامية كانت مسيطرة وتمنع صوت المنطق ليرد وكانت تحقر الفلسلفة والفلاسفة وعلم المنطق...أما الآن ياعزيزي الزمن تغير وهذه الحواجز سقطت وظهر صوت المنطق الذي كشف هذه الحيل وعلم الخداع والترقيع...
أنظر إلى مؤلفي الدين مثل زغلول النجار والزنداني ومحمد العوضي وغيرهم..لأنهم مصرين على إتباع العلم القديم لخداع عامة المسلمين بهذا الزمن المفتوح تحول ما يدعونه من أكاذيب إلى أكبر وسيلة لإثبات بطلان ما يدعيه محمد....
عزيزي ...الزمن تغير وعليك أن تعي ذلك وتتوقف عن إستخدام هذه الحيل القديمة التي أنتهت صلاحيتها...

لاحظ معي كيف أنكم تهملون مضمون الشريط وردنا عليكم ثم تلجأون الى الإتهامات الشخصية بأننا نخادع ونلف وندور ونحتال !!!
كلامنا واضح ومنطقنا متماسك بفضل الله تعالى ..
فلماذا لا أرى منكم احداً يجرؤ على الإعتراف بالخطأ ..
هل هذا صعب الى هذه الدرجة !!!
الباحث المتجرد الصادق على رأسنا وعيننا ونحن نضعه في عيوننا !!!

ولكن أين هو !!!

لكم مودتي :fs:
صورة العضو الشخصية
mazen
مشترك بلاتيني
 
مشاركات: 676
اشترك في: الاثنين مارس 06, 2006 10:23 am
مكان: lebanon
الجنس: غير محدد

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#11  مشاركةبواسطة سراب الشك » الاثنين سبتمبر 12, 2011 11:30 pm

عذراً الزميل انسان
سأتفق مع الزميل مازن في بعض ما قاله
بالرغم من ان عقل الانسان اسيراً للسببيه الا انه يدرك ايضاً أن تسلسل العلة باطل لا محاله , وجود علة تامه
امر لا جدال فيه (بغض النظر عن ماهيتها)
العلة التامة لا موجد لها ,يسميها المسلمون الله (ذات عاقلة) , من حقي وحقك ان اختلف معهم في ماهيتها لكن من العبث ان ننكر وجودها وأن نجعل التسلسل في العلة لا نهاية له وإلا لن نوجد نحن
انا لا اؤمن بهذا الخالق لانه هناك ثلاث نقاط في هذا الخالق غير منطقيه
انا اؤمن بوحدة الوجود , الذي لم يسبقه عدم وما كوننا الا عبارة عن خليه من خلايا الوجود الللامتناهيه في الحجم , وهذه الخليه لها بدايه وقد تختلف عن صفات الخلايا الاخرى في هذا الجسد اللامتناهي(الوجود).
مثال للتوضيح(قياس مع الفارق):
تخيل اننا هناك كائنات صغيرة جدا تعيش في خليه من خلايا جسد الانسان , وهذه الكائنات واعيه بحيث ادركت انها تعيش في عالم كبير يتوسع(الخليه في جسد الانسان) واستطاعت ان تدرك ان هذه الخليه لها بدايه وانها تكبر لكن لم تستطع ان تدرك كيف جاءت هذه الخليه التي يعيشون فيها وايضا باقي الخلايا في هذا الجسد مختلفه في الماهيه والوظيفه والصفات .
ونحن كذلك ندرك ان لكوننا هذا بدايه وانه يكبر ...الخ
ببساطه هذا الوجود واجب الوجود (اقصد الوجود وليس الكون) لم يسبقه عدم , وما عقل الانسان الا عبارة عن اداه تعمل بموجب هذه القوانين داخل هذا الكون الصغير (نسبيا) ومقيده بصفته وطريقة عمله لانها بالنهاية جزء منه, واي استنباط او استنتاج يخرج من هذا العقل ليس بالضروره ان يعبر عن حقيقه ذاتية للغز هذا الوجود
صورة العضو الشخصية
سراب الشك
مشترك ذهبي
 
مشاركات: 211
اشترك في: الجمعة سبتمبر 25, 2009 3:07 am
مكان: بريطانيا
الجنس: غير محدد

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#12  مشاركةبواسطة Brandon » الخميس سبتمبر 22, 2011 1:51 am

أدعوا الزميلين السابقيين لقراءة ما كتبته:
الأول: جزأ المراوغة.
الثاني: جزأ التشكيك في المنطق.

ما أجمل أن تكتب الردود والحجج المتوقعة، ثم تعود لتجدهم يكرروها بحذافيرها. بل بنفس ترتيبها.
==================

الآن... لدي إضافة صغيرة.
هي مجادلة جميلة تظهر سخافة المنطق الذي يستند إليه الإلوهيون.
المجادلة مجرد تصحيح لمنطق إلوهي آخر:


المنطق الإلوهي
فكون الشيء موجودا لا يخلوا من كونه :
اما انه وجد ولم يوجد شيء قبله بل وجد بدون سبب ولا علة ,وهذا لا يقبله أحد.
او انه اوجد نفسه بنفسه ,وهذا لم يدعيه أحد
او انه اوجد بسبب وعلة .
اما الاولى فينفيها عقل كل عاقل لان الموجود الذي له علة لا يكون موجودا الا بعد وجود علته ولا يكون سابقا لها ولا يكون بدونها . وبذلك تجد نفسك تنكر كل امر يحيله العقل ويرفضه مثل ان يوجد شيء من غير شيء وبلا شيء . لانه بذلك يكون معلولا بعلة لا وجود لها .
اما االثاني فلان سبب وجود السيء هو نفسه وقد كان غير موجودا فان العقل يحيل وجوده لانه كان غير موجود .
فوجود فعلم ان علته لم تكن هي نفسه لانه لو كانت علته نفسه لكان عدما لعدم وجودها في حين من الدهر .
فلم يبقى الا ان الذي خلق الانسان هو الخالق .
اذا فالامر واضح . فكيف يحاول اهل الالحاد التهرب ؟



المداخلة بعد تدخل براندون (العبد لزلطة وحكشة القلة وشركاه) لتصحيحها منطقيا:

فكون االله موجودا لا يخلوا من كونه :
اما انه وجد ولم يوجد شيء قبله بل وجد بدون سبب ولا علة .
وهذا لا يقبله أحد، فهذا الكلام ينفيه عقل كل عاقل لأن الموجود الذي لا علة لا يكون موجودا الا بعد وجود علته ولا يكون سابقا لها ولا يكون بدونها . وبذلك تجد نفسك تنكر كل امر يحيله العقل ويرفضه مثل ان يوجد شيء من غير شيء وبلا شيء . لانه بذلك يكون معلولا بعلة لا وجود لها .
او انه اوجد نفسه بنفسه ,وهذا لم يدعيه من يتكلم بإسمه
وحتى إن إدعى أحد هذا، فهذا خطأ: لأن هنا سبب وعلة وجود الشيء هو نفسه وقد كانت نفسه غير موجودة في فترة من الزمن أي أنه كان عدما لعدم وجودها في حين من الدهر، فيستحيل أن يكون شيء نفسه
او انه اوجد بسبب وعلة .
وهذا لا يحل المشكلة، فنحن بذلك نعقد الأمر، فمن أوجد الجهه الذي أوجدت الذي أوجد الله؟
فلم يبقى الا ان نعترف:
1- فساد المنطق كله وأنه بفحصه وجدنا أنه "زبالة" (أو كما قال قاضي المحكمة الفيدرالية الأمريكية، رضي عنه زلطة وأرضاه)
2- السبب والعلة وراء قول محمد بوجود الله إعتمادا على منطق فاسد هو المال والشهرة والسلطة والنساء
اذا فالامر واضح . فلماذا يحاول اهل الخرافات التهرب ؟


وأنا أسمي تلك المجادلة: مجادلة إلوهي.
صورة العضو الشخصية
Brandon
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 2013
اشترك في: السبت إبريل 02, 2011 5:26 pm
الجنس: ذكر

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#13  مشاركةبواسطة code0 » الخميس سبتمبر 22, 2011 4:26 am

رغم ان الايه تقول (هو الأول والأخر والظاهر والباطن وهو بكل شيئ عليم )
لاحظوا معي كلمة الاول، ولم تقل الازلي وهذا فيه كلام كثير
ليس هذا موضوعنا
السؤال مسموح، ولكن ولان الاجابه عليه تهدم الاديان، فقد وجدت فلسفات عده عند اتباع الاديان للدفاع عن الفركة الاساسية للدين وهو الخالق، فاحيانا تجد انهم يقولون هذا ما لا يقبله عقل، واحيانا اخرى ينسفون جملتهم عندما يرفضون تقبل السؤال

الا اني - واستميح الاخ انسان لانه صاحب الموضوع - ساتجاوز عن هذا السؤال كالعاده، واعود لسؤال اقل حده منه، الا وهو:
يقولون الله ازلي وهو خارج الزمكان (كلمة خارج الزمكان غير مقبوله) لانه
اولا لايوجد شيء خارج الزمكان، فحتى قبل وجود الكون كان هناك طاقه واحتاجت لزمن لتتغير الى شكلها الحالي، اما اللا مكان فهو ايضا غير موجود، لانه وقبل نشوء الكون، هناك على الاقل الطاقه السوداء، التي تضم كل شيء
السؤال المطروح يختلف عن : من خلق الله؟ بل هو اعقد من ذلك بقليل
عندما وجد الله، بطريقة او بأخرى كان هناك (حيز ما) ليضم الماء والعرش والقلم - حسب نظرة الدين الاسلامي- ترى من خلق هذا الحيز الذي وجد الله فيه
فان قلنا ان لا شيء يمكن ان يحتوي الله فسنصل الى ان الله هذا عباره عن مجرد وهم فهو غير موجود الا في اذهان الضعفاء ممن يريدون من شيء غامض غير موجود في زمان ولا مكان ان ينتقم لهم من الظالمين
ان اردت هدايتي للطريق - فارسم لي خارطه استطيع قرأتها وحدي دون الحاجة لمساح اراضي
صورة العضو الشخصية
code0
مشترك بلاتيني
 
مشاركات: 742
اشترك في: السبت مارس 12, 2011 6:01 pm
مكان: jordan
الجنس: ذكر

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#14  مشاركةبواسطة hgurg fhgurg » الخميس سبتمبر 22, 2011 3:06 pm

ياعزيزي انسان 3000

ليس كل سؤال يطرح يجاب عليه لأن هناك اسألة في علم المنطق لا يمكن اجابتها حتى يتم تصحيحها منطقياً وهذا الاشكال يلف سؤالك من ساسه الى رأسه :
- اذا افترضت ان الاله خالق فهذا يمنعك من ان تحوله الى مخلوق بمزاجك والمنطق يمنعك من ان تسأل عن خالقه لانه خالق وبمجرد سؤالك عن من خلق الاله تسقط عنه صفة الالوهية ويبطل السؤال في لحظتها فلا يمكن منطقياُ ان يصبح الخالق مخلوق عليك اولاً ان تحل هذا الاشكال المنطقي والسعي وراء صيغة اخرى للسؤال لا تحول فيها الخالق الى مخلوق ليتمكن الاخرون من محاورتك والاجابة



تحياتي لك ,,,,,,,,,,,,,
صورة العضو الشخصية
hgurg fhgurg
مشترك برونزي
 
مشاركات: 44
اشترك في: السبت يناير 08, 2011 11:32 pm
الجنس: غير محدد

Re: هذا السؤال (من خلق الإله؟) يكشف كذب وبطلان جميع الأديان

رقم المشاركة:#15  مشاركةبواسطة إنسان3000 » الخميس سبتمبر 22, 2011 3:28 pm

hgurg fhgurg كتب:
ياعزيزي انسان 3000

ليس كل سؤال يطرح يجاب عليه لأن هناك اسألة في علم المنطق لا يمكن اجابتها حتى يتم تصحيحها منطقياً وهذا الاشكال يلف سؤالك من ساسه الى رأسه :
- اذا افترضت ان الاله خالق فهذا يمنعك من ان تحوله الى مخلوق بمزاجك والمنطق يمنعك من ان تسأل عن خالقه لانه خالق وبمجرد سؤالك عن من خلق الاله تسقط عنه صفة الالوهية ويبطل السؤال في لحظتها فلا يمكن منطقياُ ان يصبح الخالق مخلوق عليك اولاً ان تحل هذا الاشكال المنطقي والسعي وراء صيغة اخرى للسؤال لا تحول فيها الخالق الى مخلوق ليتمكن الاخرون من محاورتك والاجابة



تحياتي لك ,,,,,,,,,,,,,


مرحبا بك عزيزي hgurg fhgurg ...

حسنا أخي الكريم ...أجبني على هذا السؤال (كيف علمت أن هناك خالق ؟)
صورة العضو الشخصية
إنسان3000
مشترك ألماسي
 
مشاركات: 5163
اشترك في: السبت مارس 28, 2009 7:53 pm
الجنس: غير محدد

التالي

العودة إلى الأديان

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 7 زائر/زوار

Site Login